الأسئلة المتداولة

الأسئلة المتداولة

فيما يلي ستجد إجابات أكثر أسئلة تلقيناها بشأن المواطنة عن طريق الاستثمار. ستظهر الإجابات عند النقر فوق علامة تبويب الأسئلة.

الحقول التي تحمل علامة * هي حقول إلزامية

ما المواطنة؟

تستحضر كلمة “المواطنة”، بالنسبة إلى العديد من الأشخاص، صورًا لهوية قومية قوية يحددها المولد والعرق والتاريخ والثقافة والنشأة – لذا قد تكون فكرة المواطنة الثانية غريبة وصعبة الفهم. إلا أن “المواطنة” تشير من الناحية القانونية، إلى العلاقة بين الفرد والدولة القومية. في العادة، تمنح الدولة الحماية للفرد مقابل الوفاء بالتزامات معينة يدين بها الفرد للدولة. لذلك يمكن الحصول على مواطنة ثانية من دولة أخرى إن توافرت في المواطن الثاني المعايير التي وضعتها حكومة تلك الدولة.

من المواطن المزدوج؟

المواطن المزدوج هو فرد يحمل جنسيتين منفصلتين حصل عليهما من دولتين مستقلتين ذواتَي سيادة. والأمر متروك لكل دولة وقوانينها وسياساتها في أن تعتبر أي فرد مواطنًا أم لا – وقد تعتبر بعض الأفراد مواطنين بشكل تلقائي على الرغم من أنهم لم يسعوا للحصول على المواطنة. ولكي يصبح المرء مواطنًا مزدوجًا، يجب أن يحمل جنسيتين في الوقت ذاته.

كيف تحصل على جنسية مزدوجة؟

يحصل معظم الأفراد على جنسية واحدة على الأقل عند ولادتهم، ولكن توجد طرق عديدة يمكن للفرد من خلالها الحصول على مواطنة ثانية وبهذا يكون له أكثر من جنسية.

المواطنة عن طريق الولادة: حق الإقليم

قد يحصل المرء على المواطنة بموجب حق الإقليم، وهو الحق في أن تكون مواطنًا للمكان الذي ولدت فيه، بغض النظر عن نسبك. وتمنح كندا والولايات المتحدة والعديد من دول أمريكا اللاتينية والكاريبي المواطنة بموجب حق الإقليم. وتمنح هذه البلاد بصفة عامة المواطنة إلى أولئك الذين ولدوا على أراضيها، حتى إذا كان الأبوان يقيمان بصفة مؤقتة داخل حدودها أو إذا كانا هناك بصفة غير شرعية. وتنطبق أبرز استثناءات هذه القاعدة على أبناء الدبلوماسيين أو الموظفين الأجانب الذين يسافرون داخل حدود البلاد بصفتهم مسؤولين حكوميين.

وتطبق بعض الأمم إصدارات معدلة من مبدأ حق الإقليم – والتي تُعرف أحيانًا بحق الإقليم المقيد. وتتطلب هذه البلدان الولادة داخل ولايتها القضائية الحصرية بالإضافة إلى تحقيق شرط إضافي واحد على الأقل. على سبيل المثال، لا يحصل الأطفال المولودون في نيوزيلندا على المواطنة إلا إذا كان أحد الأبوين على الأقل مواطنًا أو مقيمًا بشكل دائم (أو إذا كان الطفل سيصبح بدون جنسية). أسبانيا أقل صرامة، فهي تمنح المواطنة للأطفال الذين يقيم والداهم بصفة شرعية في إسبانيا أو استقروا فيها عند مولدهم. أما الأطفال الذين يولدون في مصر، فلا يحصلون على الجنسية المصرية إلا كان والدهم مواطنًا مصريًا.

المواطنة عن طريق النسب: حق الدم

يعتبر حق الدم أكثر الوسائل شيوعًا للحصول على الجنسية، فهو حق المرء في الحصول على الجنسية بالنسب، سواء من أبويه أو في بعض الأحيان من أقارب أبعد والتي انقطعت علاقة أطفالهم المستمرة بالبلاد عن طريق الترحيل. على سبيل المثال، تسمح كرواتيا لمن كان أسلافهم مواطنين كرواتيين بالتقدم للحصول على المواطنة حتى إن لم يطالب أبواهم أو أجدادهم بحق المواطنة أبدًا. وتسمح كرواتيا أيضًا، باعتبارها أكثر ترحيبًا من غيرها من الدول، لمن هم من أصل عرقي كرواتي ولمن يمكنهم إثبات صلتهم بالثقافة الكرواتية بالتقدم للحصول على المواطنة. وتطبق أيرلندا نموذجًا أكثر محدودية من حق الدم، حيث تسمح للأشخاص الذين لهم جد أيرلندي واحد على الأقل بأن يصبحوا مواطنين أيرلنديين عن طريق تسجيل مواطنتهم في سجل المواليد الأجانب.

المواطنة عن طريق الإقامة

تسمح الغالبية العظمى من البلاد للأفراد بالحصول على المواطنة لديها بعد عدة سنوات من الإقامة الشرعية فيها. وتطبق معظم البلاد التي تقدم المواطنة عن طريق الإقامة حدًّا أدنى من شروط الإقامة، بالإضافة إلى اختبارات اللغة والثقافة لإظهار مدى ارتباطهم بالبلاد. على سبيل المثال، تسمح الولايات المتحدة للمقيم الدائم، الذي يُعرف أيضًا بحامل البطاقة الخضراء، بأن يصبح مواطنًا بعد خمس سنوات متواصلة من الإقامة المستمرة. ويتم تخفيض الحد الأدنى من شرط الإقامة إلى ثلاث سنوات إذا حصل على البطاقة الخضراء عن طريق الزواج. ويجب على المتقدمين اجتياز اختبار أساسي في اللغة والتربية القومية، كما يجب عليهم توقيع قسم الولاء قبل الحصول على المواطنة. تقدم المملكة المتحدة صيغة مشابهة للمواطنة، على الرغم من التخلي عن شرط اللغة لمن كانت الإنجليزية هي لغتهم الرسمية في بلادهم، مثل سانت كيتس ونيفيس.

المواطنة عن طريق الزواج: حق الزواج

تمنح بعض الدول المواطنة لأزواج المواطنين الحاليين حتى إن لم يحقق الزوج شروط المواطنة. على سبيل المثال، تسمح جامايكا للأزواج بالتقدم بناءً على إثبات بعقد زواج معترف به رسميًا.

المواطنة عن طريق الاستثمار

أسرع طريقة للحصول على المواطنة غير الولادة هي “المواطنة الاقتصادية”، وتعرف أيضًا باسم “المواطنة عن طريق الاستثمار (CBI)”. المواطنة عن طريق الاستثمار هي إجراء بتنفيذ استثمار في بلد ما مقابل الحصول على الجنسية. تسمح أربعة من بلاد الكاريبي، وهي سانت كيتس ونيفيس، وسانت لوسيا وغرينادا ودومينيكا، للمستثمرين بأن يصبحوا مواطنين دون الإيفاء بأي شرط للإقامة أو اللغة أو العمل أو المهارة أو إجراء مقابلة. تقدم كل بلد من هذه البلاد للمستثمرين خياري مواطنة على الأقل: التبرع مرة واحدة إلى صندوق حكومي أو شراء عقار يتم الاحتفاظ به لعدد معين من السنوات (يتراوح ما بين ثلاثة إلى خمسة وفقًا للولاية القضائية).

كم عدد الجنسيات التي يمكن للشخص الحصول عليها؟

الدول التي تسمح لمواطنيها بحمل جنسية مزدوجة ستسمح أيضًا بشكل عام لمواطنيها بحمل أي عدد من الجنسيات. في معظم البلدان، الشخص الذي يحمل جنسيتين يمكنه أن يحصل على ثلاث أو أربع أو عشر أو أكثر.

إلا أن بعض الدول تفرض قيودًا أكبر على عدد الجنسيات الإضافية التي يمكن للفرد الحصول عليها ونوعها. على سبيل المثال، تسمح ألمانيا لمواطنيها بأن يتجنسوا لأي دولة من أعضاء الاتحاد الأوروبي ولكنها لا تسمح لهم بالحصول على أي جنسية أخرى دون موافقة مسبقة. ومن ثمّ يمكن للمواطن الألماني أن يصبح مواطنًا لما يصل إلى 27 دولة أخرى (باقي الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي) دون أن يخسر جنسيته الألمانية.

وتسمح بعض البلاد بالحصول على أي عدد من الجنسيات طالما تم اكتسابها بوسيلة معينة. على سبيل المثال، تسمح هولندا لمواطنيها بحمل العديد من الجنسيات إذا تم اكتسابها عن طريق الولادة أو الزواج. وهكذا، سيكون بإمكان الفرد الذي ولد في الولايات المتحدة (حيث يسود حق الإقليم) من أب إيطالي وأم تونسية (حيث تُمنح المواطنة وفقًا لمبدأ حق الدم) الاحتفاظ بهذه الجنسيات الثلاثة إلى جانب احتفاظه أيضًا بجنسيته الهولندية.

وتسمح بلدان أخرى بالعديد من الجنسيات عند تعذر التنازل عن الجنسيات الإضافية فقط. على سبيل المثال، لا يُسمح للمواطن النرويجي بحمل جنسية أخرى إلا إذا تعذر عليه التخلي عن تلك الجنسية الأخرى – مثلما في حالة المواطنين اليونانيين الذين تمت ملاحقتهم قضائيًا بسبب جناية.

وأخيرًا، تسمح بعض الدول لمواطنيها بحمل جنسية مزدوجة حتى بلوغ سن الرشد فقط. في اليابان، على سبيل المثال، يجوز للمواطنين الذين تقل أعمارهم عن 18 عامًا حمل جنسيتين. إلا أنه عند الوصول إلى عمر 18، يتعين عليهم الاختيار ما بين الاحتفاظ بجنسيتهم اليابانية أو جنسية تلك الدولة. ويُطبق قانون مشابه في فنزويلا، حيث يجب اتخاذ القرار عند بلوغ المرء 25 عامًا.

ما البلدان التي لا تسمح بالجنسية المزدوجة؟

بينما ندخل عصر الاتصالات الدولية والسفر والتفاعل، تسمح مزيد من البلدان لمواطنيها بأن يصبحوا مواطنين لبلد آخر مع الاحتفاظ بجنسيتهم الأصلية.

إلا أنه لا يزال هناك عدد صغير من البلدان التي تمنع حق هؤلاء المواطنين في الحصول على جنسية ثانية. وبعض الدول، مثل روسيا، لا تعترف بالجنسية الثانية، حيث يمكن للمواطنين الحصول على جنسية مزدوجة إلا أنهم يتعاملون في موطنهم كمواطنين لهذا البلد فقط ومن خلال جواز سفرهم الأصلي. وتحرم بلدان أخرى، مثل أندونسيا، المرء من المواطنة إذا اكتشفت أنه يحمل جنسية أخرى. وبعض الدول تطلب من المرء التخلي عن جنسيته الأصلية عند تجنسه بجنسية أخرى.

فيما يلي قائمة بالدول التي تقيد حق حمل جنسية بديلة.

إخلاء مسؤولية: تم تجميع هذه القائمة بناءً على أحدث المعلومات المتاحة في بداية عام 2016. إلا أننا نوصي بالتحقق من السلطات الحكومية ذات الصلة للحصول على فهم دقيق لقوانين الجنسية المزدوجة في كل بلد.

  1. الجزائر
  2. أندورا
  3. النمسا، مع بعض الاستثناءات البسيطة لمن يحصلون على جنسية أخرى تلقائيًا بسبب النسب أو محل الميلاد أو الذين يتعذر عليهم التخلي عن الجنسية الإضافية
  4. أذربيجان
  5. البحرين، باستثناء الجنسيات الأخرى لبعض دول الخليج
  6. روسيا البيضاء
  7. بوتان
  8. بوليفيا
  9. بوتسوانا
  10. بروناي
  11. بوروندي
  12. الكاميرون
  13. تشيلي
  14. الصين
  15. الكونجو
  16. كوبا
  17. جمهورية التشيك
  18. جيبوتي
  19. الإكوادور
  20. مصر، التي تسمح بالتجنس فقط إذا تم إخطار السلطات المصرية على النحو الصحيح.
  21. السلفادور، باستثناء من يحصلون على الجنسية السلفادورية عند الولادة.
  22. غينيا الاستوائية
  23. إستونيا، ولكن فقط للإستونيين المجنسين الذين يطلبون فيما بعد الحصول على جنسية أخرى.
  24. فيجي
  25. الجابون
  26. ألمانيا، التي تسمح فقط بالتجنس في الدول خارج الاتحاد الأوروبي (غير سويسرا) بعد إذن من الحكومة الألمانية. ومسموح بجنسية أخرى عن طريق الولادة أو النسب الأبوي.
  27. غينيا
  28. هندوراس
  29. الهند
  30. أندونسيا
  31. إيران
  32. العراق
  33. اليابان، باستثناء الأطفال الذين يحملون جنسية مزدوجة ولم يبلغوا سن الرشد بعد
  34. كازاخستان
  35. كينيا
  36. كيريباتي
  37. الكويت
  38. قيرغيزستان
  39. لاوس
  40. لاتفيا
  41. ليبيا
  42. ليتوانيا، باستثناء المواطنين الذين اضطر أسلافهم إلى مغادرة البلاد بسبب الاضطهاد في الماضي
  43. ملاوي
  44. ماليزيا
  45. موريشيوس
  46. مالي
  47. المكسيك
  48. موناكو
  49. مانغوليا
  50. مونتينيغرو
  51. ميانمار (بورما)
  52. نيبال
  53. هولندا، باستثناء من يحملون جنسية مختلفة عن طريق الولادة أو الزواج
  54. نيكاراغوا
  55. النيجر
  56. كوريا الشمالية
  57. النرويج، باستثناء من لا يستطيعون التنازل عن الجنسية الأخرى
  58. عمان
  59. باكستان، باستثناء مواطني البلاد المدرجة في قائمة البلاد
  60. بالاو
  61. بابوا غينيا الجديدة
  62. بيرو
  63. جزيرة برينسيبي
  64. بولندا
  65. قطر
  66. روسيا، التي تطلب من حاملي الجنسية المزدوجة الإعلان عن جنسياتهم البديلة والتي لا تعترف إلا بالجنسية الروسية عند دخول المرء إلى البلاد أو مغادرتها
  67. رواندا
  68. المملكة السعودية العربية
  69. سيراليون
  70. سنغافورة
  71. سلوفاكيا، إلا إذا تم الحصول على الجنسية السلوفاكية عن طريق الولادة أو الزواج
  72. جزر سليمان
  73. كوريا الجنوبية
  74. سريلانكا، حيث يجب طلب الجنسية المزدوجة
  75. السودان
  76. سوازيلند
  77. السويد
  78. إسبانيا، باستثناء مواطني البلاد المدرجة في قائمة البلاد
  79. تنزانيا، باسثتناء النساء اللاتي يحصلن على جنسية أخرى عن طريق الزواج
  80. تايلاند
  81. تونجا
  82. تركيا، حيث يجب إبلاغ الحكومة بالتجنس
  83. أوغندا
  84. أوكرانيا
  85. الإمارات العربية المتحدة، باستثناء من حصلوا على جنسية أخرى عند الولادة والذين حصلوا أيضًا على الجنسية الإماراتية من خلال انحدارهم من أب إماراتي
  86. أوزبكستان
  87. فنزويلا، باستثناء الأطفال الذين يحملون جنسية مزدوجة ولم يبلغوا بعد 25 عامًا
  88. فيتنام
  89. اليمن
  90. زيمبابوي